الهلال يستعيد قمة دورى روشن بثنائية فى مرمى الشباب

الهلال-يستعيد-صدارة-دوري-روشن-بثنائية-في-مرمى-الشباب


استعاد الهلال قمة دورى روشن السعودي، بعد فوزه على الشباب 2-0، فى مباراة الديربي التى جرت الجمعة على ستاد الأمير فيصل بن فهد بالرياض، ضوء منافسات الجولة الثامنة، مستفيداً مـن تعثر الاتحاد «المتصدر السابق» بالتعادل السلبى امام الفيحاء .

وانتظر الهلال حتـى الشوط الثانى ليسجل هدفيه، بواسطة، السنغالي خاليدو كوليبالي (68) والصربي الكسندر ميتروفيتش (76) .

ورفع الهلال رصيده الي 20 نقطه، بينما بقي الشباب على رصيده السابق 8 نقاط .

وشهد الشوط الاول إهدار ركلة جـزاء للهلال، نفذها البرازيلي نيمار وتصدى لها الحارس الكوري كيم سيونغ .

ورغم افضلية الهلال، إلا ان الشباب كاد ان يخطف هدفاً إثر هجمة سريعة وصلت للسنغالي حبيب ديالو الذى صوب الكره بجانب القائم (18) ولاحت فرصة للهلال لأخذ الأسبقية لكن كرة البرازيلي نيمار ابعدها المدافع المغربى رومان سايس للركنية (29) اتبعه سالم الدوسري بتسديدة قوية اعتلت العارضة بقليل (32) وانقذ حارس الشباب الكوري كيم سيونغ مرماه مـن هـدف محقق عندما تصدى لكرة البرازيلي مالكوم فيليبي الانفرادية وانهى خطورتها (35) وتحصل الهلال على ركلة جـزاء نفذها نيمار وتصدى لها كيم سيونغ (37) وتهيأت فرصة للهلال عندما ارتقى الصربي سيرغي سافيتش لكرة نفذت مـن الركنية لكنه رأسيته اعتلت العارضة بقليل (42) .

وفي الشوط الثانى واصل الهلال أفضليته، لكن الشباب كان قريباً مـن التسجيل لولا القائم الذى تصدى لكرة البلجيكي يانيك كاراسكو (52) واضاع الهلال فرصة محققة عندما خطف سالم الدوسري مـن امام المدافع لكنه لعبها سهلة فى أحضان كيم سيونغ (56) واهدر الشباب فرصة سانحة للتسجيل عندما وضح كاراسكو المرمى قبل ان يصوب الكره فوق العارضة (59) وواصل الهلال تهديده لمرمى الشباب عندما صوب البديل البرازيلي ميشايل ديلغادو كرة قوية فى احضان كيم سيونغ (64) وبعد عدة محاولات نجح الهلال فى التسجيل عندما تابع السنغالي خاليدو كوليبالي كرة نفذت مـن الركنية ولعبها برأسه قوية على يمين كيم سيونغ (68) وتهيأت فرصة للشباب لمعادلة النتيجة لكن كرة الأرجنتيني إيفر بانيغا مرت بجانب القائم (73) ومن هجمة سريعة، عزز الهلال تقدمه بهدف ثان عندما مرر كرة للصربي الكسندر ميتروفيتش الذى صوبها فى المرمى الأولى وتصدى لها الحارس قبل ان تعود له مجدداً ويرسلها قوية دَاخِلٌ المرمى (76) وكاد الهلال ان يسجل هدفاً ثالثاً لولا براعة كيم سيونغ الذى تصدى لكرة نيمار وانهى خطورتها (88) .